جنازة الشهيد ال28

جنازة الشهيد ال28

انضم بالأمس 23-4-2017 الى سحابة الشهود الشهيد فيكتور فايز بعد ان تعطر بالمر واللبان وأقيمت...

الشهيد فيكتور فايز

الشهيد فيكتور فايز

انضم الى شهداء مارجرجس ابو النجا الشهيد رقم 28 الشهيد فيكتور فايز عبده حبشي  أذكرنا أمام...

الأنبا بولا مع السيد المشير وزير الدفاع

الأنبا بولا مع السيد المشير وزير الدفاع

التقى نيافة الأنبا بولا اسقف طنطا وتوابعها مع السيد المشير وزير الدفاع اثناء مروره على أبناءنا...

مع مديرى المستشفيات العسكرية

مع مديرى المستشفيات العسكرية

نيافة الأنبا بولا اسقف طنطا وتوابعها يلتقى مع السادة اللوءات مديرى المستشفيات العسكرية السيد...

للمرة الثالثة

للمرة الثالثة

 نيافة الأنبا بولا يزور أولاده المصابين بمستشفيات القوات المسلحة ( الجلاء والمعادى وحلمية...

  • جنازة الشهيد ال28

    جنازة الشهيد ال28

  • الشهيد فيكتور فايز

    الشهيد فيكتور فايز

  • الأنبا بولا مع السيد المشير وزير الدفاع

    الأنبا بولا مع السيد المشير وزير الدفاع

  • مع مديرى المستشفيات العسكرية

    مع مديرى المستشفيات العسكرية

  • للمرة الثالثة

    للمرة الثالثة

الآباء الأساقفة المتنيحون

  الآباء الأساقفة المتنيحون  
 
 
 

إيبارشية طنطا عريقة نشأت بعد عصور الإضطهاد فى بداية القرن الرابع الميلادى . وتعاقب على خدمة هذا الكرسى آباء أساقفة أجلاء عبر الأجيال إلا فى فترة صعبة هُدِمت فيها الكنائس من القرن الرابع عشر حتى القرن التاسع عشر لن نتمكن من العثور على أسماء مَن خدموا على هذا الكرسى فى هذه الفترة .

 
 
 
 

الأنبا بنينوتس أسقف طنطا فى القرن الرابع الميلادى :

  cross  
 

وقد ذُكِر فى كتاب قوائم مونييه ضمن مَن حضروا مجمع نيقية 325 م مع البابا الكسندروس ( البطريرك رقم 19 ) ورافقهم رئيس الشمامسة أثناسيوس ( وصار فيما بعد البابا أثناسيوس البطريرك رقم 20 ) .

 
 
 
 

الأنبا يوأنس أسقف طندتا ( طنطا ) فى القرن الحادى عشر الميلادى :

  cross  
 

فى عهد البابا كيرلس الثانى ( البطريرك رقم 67 ) ( 1078 م - 1097 م ) فى خلافة المستنصر وكان أمير الجيوش بدر الجمالى فى عهد المستنصر قد أخطر البابا كيرلس الثانى أن يرسل منشوراً إلى الأساقفة لبحث ما قدمه بعض الأساقفة فى حق البابا فأرسل البابا منشوراً إلى الأساقفة حضر منهم 47 أسقفاً فى مدة قصيرة وكان من ضمن هؤلاء الأساقفة الأنبا يوأنس أسقف طنطا .

( الخريدة النفيسة جـ 2 صـ 314 ، قوائم مونييه للأساقفة صـ 28 )

 
 
 
 

الأنبا ميخائيل أسقف طنطا فى القرن الثانى عشر الميلادى :

  cross  
 

تم وضع اليد فى سيامة البابا ميخائيل الثالث الدقدوسى ( البطريرك رقم 71 ) ورُسِم فى 29 يوليو عام 1145 م وتنيح فى عام 1146 م .

( سنكسار 3 برمودة ، تاريخ الكنيسة القبطية للمتنيح القس منسى يوحنا صـ 465 )
 
 
 
 

الأنبا بطرس أسقف شنشا وسندوب وطندتا ( طنطا ) وسمنود فى أواخر القرن الثالث عشر الميلادى :

  cross  
 

اشترك فى عمل الميرون المقدس مع البابا البطريرك الأنبا ثيئودوسيوس الثانى ( البطريرك رقم 79 ) ( 1294 م - 1300 م ) وقد تم طبخ الميرون المقدس فى ذلك الوقت بكنيسة القديس مرقوريوس أبى سيفين بمصر القديمة وكان عدد الأساقفة المشتركين 12 أسقفاً .

( قوائم مونييه للأساقفة صـ 25 ، 26 )

 
 
 
 

الأنبا خريستوذلوس أسقف طنطا فى القرن الرابع عشر الميلادى :

  cross  
 

اشترك فى عمل الميرون المقدس عام 1320 م فى عهد البابا يوأنس الثامن ( البطريرك رقم 80 ) ( 1300 م - 1320 م ) وذلك بدير القديس مقاريوس الكبير فى أيام البصخة المقدسة .

( قوائم مونييه للأساقفة صـ 39 ، الميرون المقدس للقمص جورجيوس عطا الله صـ 29 )

 
 
 
 

الأنبا غبريال مطران القدس وطنطا فى القرن الرابع عشر الميلادى :

  cross  
 

- اشترك في عمل الميرون المقدس مع 12 أسقف مرتين . المرة الأولى عام 1342 م فى عهد البابا بطرس الخامس ( البطريرك رقم 83 ) (1340 م - 1349 م ) . المرة الثانية عام 1346 م فى عهد البابا بطرس الخامس أيضاً وفى المرتين تم عمل الميرون فى دير القديس مقاريوس الكبير فى يوم خميس العهد .

- وهنا نتوقف قليلاً مع بداية القرن الرابع عشر حيث نجح المتطرفون والجماعات السرية فى عهد الخليفة الناصر بن قلاوون فى هدم كنائس كثيرة فى أغلب بلاد القطر فتقلصت الأسقفيات بسبب هدم الكنائس وأسندت رعاية أسقفية طنطا إلى مطران الكرسى الأورشليمى حيث تمتد رعايته من يافا شمالاً إلى مدينة قليوب جنوباً ومن طنطا غرباً إلى ضفاف القنال شرقاً .

 
 
 
 

الأنبا ابرآم مطران القدس والوجه البحرى فى القرن التاسع عشر الميلادى :

  cross  
 

فى عهد البابا بطرس الجاولى ( البطريرك رقم 109 ) ( 16 كيهك 1526 ش - 28 برمهات 1568 ش ) ( 1810 م - 1852 م ) . وكان الأنبا ابرآم مطران القدس يرعى أقاليم عديدة منها القدس ويافا وأقاليم الشرقية والدقهلية والغربية والقليوبية ومدن القنال . وفى شيخوخته أحال البلاد المتطرفة غرباً إلى الأنبا صربامون أبو طرحة مطران المنوفية فضم إليه طنطا وبعض بلاد الغربية .

 
 
 
 

الأنبا صربامون أبو طرحة مطران المنوفية والغربية ( صاحب السيرة العطرة ) :

  cross  
 

كان فى عهد البابا بطرس الجاولى وعاش إلى أن أدرك البابا كيرلس الرابع وقد أسندت إليه رعاية طنطا وبعض بلاد الغربية كما أسلفنا القول . ويذكر عنه أنه شفى زهرة باشا ابنة محمد على باشا وأخرج منها الشياطين وحل الكثير من المشاكل الأسرية وصنع الكثير من المعجزات . وقد حضر عمل الميرون المقدس عام 1820 م مع البابا بطرس الجاولى وكان فى الأسبوع السادس من الصوم المقدس الكبير وتقديسه يوم خميس العهد وذلك بالكاتدرائية المرقسية بكلوت بك بالقاهرة .

 
 
 
 

الأنبا يوأنس مطران المنوفية وطنطا وبلاد الغربية :

  cross  
 

رُسِم مطراناً للمنوفية وتوابعها عام 1854 م خلفاً للأنبا صربامون أبو طرحة فى عهد البابا كيرلس الرابع ( البطريرك رقم 110 ) (1570 ش - 1577 ش ) (1854 م - 1861 م ) . وكانت أسقفيته فى عهد عباس باشا الأول وسعيد باشا . وفى عهده بنيت أول كنيسة بحى الصاغة بطنطا وبعد إستصدار قرار من الخديوى محمد سعيد باشا هى كنيسة السيدة العذراء مريم بالصاغة بطنطا . وقد عثر أحد أبناء الكنيسة المباركين على وثيقة أصدرها الأنبا يوأنس مطران المنوفية وطنطا وبلاد الغربية يصرح فيها بجمع جميع التبرعات لبناء هذه الكنيسة .

 
 
 
 

الأنبا يوأنس مطران البحيرة والمنوفية وطنطا وبلاد الغربية ( 1858 م - 1942 م ) :

  cross  
 

- صار فيما بعد البطريرك رقم 113 من باباوات الكرازة المرقسية .

- كان قد ترهب بدير السيدة العذراء البرموس عام 1875 م باسم الراهب حنا وتتلمذ على يد الراهب القمص عبد المسيح المسعودى البرموسى وسلك فى الفضيلة والنسك والصلوات الكثيرة وتفانى فى خدمة شيوخ الدير بمحبة عظيمة .

- رُسِم قساً عام 1877 م ثم رسمه البابا كيرلس الخامس قمصاً وأسند إليه رئاسة الدير .

- فى 13 مارس عام 1887 م رسمه البابا كيرلس الخامس مطراناً للبحيرة وجعل مقره مدينة الإسكندرية وضُمَّت إليه بعد ذلك إيبارشية المنوفية وبلاد الغربية ومنها مدينة طنطا فرعى رعية الله بأمانة وتفانى ومحبة للرب وللنفوس .

- فى 18 يوليو عام 1928 م قرر المجمع المقدس ترقية المطارنة والأساقفة إلى رتبة البطريركية وفى 16 ديسمبر عام 1928 تم تنصيبه بطريركاً فى الكنيسة المرقسية الكبرى بالأزبكية باسم الأنبا يوأنس البطريرك رقم 113 .

- قام البابا يوأنس بعد جلوسه على كرسى الرئاسة بملء الكراسى الأسقفية الشاغرة على التوالى حيث رسم فى بادئ الأمر مطراناً مصرياً على أثيوبيا وأربعة أساقفة من أصل حبشى ثم عاد ورسم أسقفا لديروط وصنبو وقسقام ثم المنيا والأشمونين ثم منفلوط وأبنوب ثم البحيرة والغربية والفؤادية ( كفر الشيخ ) حيث رسم لها نيافة الأنبا توماس مطرانا فى 5 / 10 / 1930 م واستكمل فى حبريته ملء الكراسى الشاغرة بأساقفة يرعون رعية الرب بإستقامة .

- كان يوم الثلاثاء 16 أكتوبر عام 1934 م يوماً مشهوداً وعظيماً فى تاريخ مدينة طنطا حيث زارها وباركها هذا اليوم حضرة صاحب الغبطة والقداسة البابا الأنبا يوأنس البطريرك رقم 113 مؤسس كرسى الغربية لمباركة الشعب .

- صنع الميرون عام 1930 م ومرة ثانية عام 1931 م للكنيسة الحبشية وأنشأ مدرسة الرهبان بحلوان عام 1929 م واهتم بشئون الرهبان .

- رسم 17 أسقفاً فى الإيبارشيات الشاغرة وبرسامة البابا يوأنس البطريرك رقم 113 الأنبا توماس أسقفاً للغربية والبحيرة فى 5 أكتوبر عام 1930 م يكون بذلك هو المؤسس لكرسى الغربية وتخومها فى ذلك الوقت .

- رقد الأنبا يوأنس فى يوم 21 يونيو عام 1942 م .

 
 
 
 

الأنبا توماس أول مطران لكرسى الغربية والبحيرة والفؤادية ( كفر الشيخ ) ( 1899 م - 1956 م ) :

  cross  
 

- ولد بقرية دونية مركز أبو تيج بأسيوط عام 1899 م .

- ترهب بدير السيدة العذراء البرموس باسم متى البرموسى فى 21 يونية عام 1924 م .

- رُسِم قساً عام 1926 م ثم قمصاً وصار بعد ذلك وكيلاً لمطرانية المنيا ثم عُيِّن رئيساً لدير البرموس فى 13 يولية عام 1930 م وأقام فى عزبة الدير بطوخ دلكة مركز تلا منوفية .

- رسمه البابا يوأنس التاسع عشر ( البطريرك رقم 113 ) أسقفاً للغربية والبحيرة والفؤادية ( كفر الشيخ ) فى 5 أكتوبر عام 1930 م .

- جعل مقره كنيسة السيدة العذراء مريم بمدينة طنطا وشيد عدة كنائس منها كاتدرائية مارجرجس بأبى النجا بطنطا التى دشنها فى 2 مايو عام 1954 م بحضور المتنيح الأنبا يوأنس أسقف الجيزة والمتنيح الأنبا بنيامين أسقف المنوفية والمتنيح الأنبا مكاريوس أسقف دير البرموس .

- كما شيد أيضاً كنيسة مارجرجس بدمنهور وكنيسة مارجرجس بكفر الشيخ وكنيسة مارجرجس بالحمرة بطنطا ( وقد تجددت تجديداً شاملاً فى عهد نيافة الأنبا بولا أسقف طنطا وتم تسميتها بكنيسة السيدة العذراء مريم والشهيد مارجرجس بالحمرة ) .

- تميز بصوته الرخيم الشجى الروحانى ومحبته للصلاة والألحان القبطية وكان أول مَن سجل القداس الإلهى على شرائط وكذلك بعض الألحان الكنسية .

- اهتم بإخوة الرب وأنشأ مؤسسة لرعاية البنين ومؤسسة لرعاية البنات والعجزة من كبار السن .

- كان سكرتيراً للمجمع المقدس .

- تنيح نيافته إثر حادث أليم بقطار الصعيد يوم 23 مارس عام 1956 م وشيعت جنازته فى إحتفال مهيب ودفن بكاتدرائية مارجرجس بأبى النجا بطنطا .

- الجدير بالذكر أنه منذ سيامة المتنيح مثلث الرحمات الأنبا توماس عام 1930 م وحتى صلوات أول قداس بكنيسة مارجرجس الخشبية بحى أبو النجا بطنطا عام 1940 م لم يكن بمدينة طنطا سوى كنيسة السيدة العذراء مريم بالصاغة بطنطا فكان يصلى كثيراً فى هذه الكنيسة ( السيدة العذراء مريم بالصاغة بطنطا ) وخاصة في خميس العهد وعيد الغطاس المجيد وعيد العذراء والكثير من المناسبات حتى بعد بناء كاتدرائية مارجرجس بأبى النجا بطنطا .

- ومن الجدير بالذكر أيضاً أن مقر المطرانية منذ سيامة المتنيح مثلث الرحمات الأنبا توماس عام 1930 م وحتى شرائه لمقر المطرانية الحالى عام 1940 م كان فى كنيسة السيدة العذراء مريم بالصاغة بطنطا ( فى الحجرتين الملاصقتين للكنيسة والتى صارت فيما بعد مسكناً للرهبان الذين خدموا بالكنيسة فيما بعد ) .

 
 
 
 

فترة خلو كرسى الإيبارشية :

  cross  
 

- من 23 مارس عام 1956 م وحتى 13 سبتمبر عام 1959م أى منذ نياحة الأنبا توماس وحتى سيامة الأنبا إيساك .

- بعد نياحة مثلث الرحمات الأنبا توماس ظل كرسى الغربية والبحيرة وكفر الشيخ شاغراً فى هذه الفترة .

- وقد تم فى هذه الفترة سيامة الشماس ميرهم بسطوروس خادم الشباب بالمدينة ( بجمعية أصدقاء الكتاب المقدس ) كاهناً بطنطا باسم القس حنا بسطوروس وذلك بيد المتنيح الأنبا أثناسيوس الكبير مطران بنى سويف والذى كان قائماً مقام البطريرك فى أثناء خلو الكرسى البطريركى بعد نياحة الأنبا يوساب ( البطريرك رقم 115 ) .

- وفى هذه الفترة أيضاً كلف المتنيح الأنبا أثناسيوس القائم مقام البطريرك المتنيح الأنبا بنيامين مطران المنوفية بالإشراف على الرعاية بإيبارشية الغربية والبحيرة وكفر الشيخ .

- وفى هذه الفترة تم عمل قرعة لتثبيت كاهن لكل كنيسة فى طنطا ووقعت القرعة على المتنيح القمص لوقا إسكندر لرعاية كاتدرائية مارجرجس بحى أبو النجا بطنطا والقس حنا بسطوروس لرعاية كنيسة السيدة العذراء مريم بطنطا والقمص مرقس سيدهم لرعاية كنيسة مارجرجس بحى الحمرة بطنطا .

 
 
 
 

الأنبا إيساك مطران كرسى الغربية والبحيرة وكفر الشيخ :

  cross  
 

- فى يوم الأحد 19 ابريل عام 1959 م أُختير القمص مينا البرموسى المتوحد ليعتلى السدة المرقسية ويكون البابا كيرلس السادس ( البطريرك رقم 116 ) واختار الراهب القمص منصور البرموسى ليكون مطراناً لكرسى الغربية والبحيرة وكفر الشيخ باسم الأنبا إيساك .

- ولد الأنبا إيساك فى بلدة الكوم الأصفر مركز طهطا وكان اسمه صهيون غبريال وقد توجه إلى دير البرموس طالباً الرهبنة فى أوائل يوليو عام 1915 م

- رُسِم راهباً باسم منصور البرموسى فى أغسطس عام 1915 م .

- رُسِم قساً فى مارس عام 1917 م ورُقِّى قمصاً عام 1925 م .

- عينه البابا كيرلس الخامس وكيلاً للبطريركية بالإسكندرية عام 1925 م فقام ببناء عدة كنائس بالإسكندرية وعمارات حول كنيسة مارمينا بفلمنج بالإسكندرية وأقيم فى عهده المستشفى القبطى ونشطت الخدمة فى الإسكندرية .

- استقال من وكالة البطريركية بالإسكندرية فى 21 مايو عام 1953 م وقصد إلى دير مارمينا بمصر القديمة ليعيش مع الراهب المتوحد القمص مينا البرموسى ( البابا كيرلس السادس ) .

- رسمه البابا كيرلس السادس مطراناً للغربية والبحيرة وكفر الشيخ باسم الأنبا إيساك فى 13 سبتمبر عام 1959 م وجعل مقره مدينة طنطا .وقد تم تجليس الأنبا إيساك بحضور صاحبى النيافة الأنبا مكاريوس أسقف دير البرموس والأنبا بنيامين مطران المنوفية المتنيح .

- فى خدمته كمطران عاش السيرة الرهبانية فى تقوى ونسك ومحبة لله ولشعبه وكان قدوة مباركة .

- كان يقصد كنيسة السيدة العذراء مريم بطنطا للصلاة فى مناسبات عيد الغطاس المجيد وخميس العهد وعيد السيدة العذراء مريم وفى مناسبات كثيرة .

- خدم بأمانة فى هذه الإيبارشية المترامية الأطراف ( فى ثلاث محافظات ) يفتقد شعبه ويرسم كهنة فى الكنائس المحتاجة للرعاية وصل عددهم إلى 13 كاهناً كما كون نيافته مجلساً من كهنة الإيبارشية للنهوض بها .

- وكان من حين لآخر يدعو قداسة البابا شنودة الثالث ( وقت أن كان أسقفاً للتعليم ) لعقد مؤتمرات للشباب والخدام فى طنطا .

- فى حبريته قام قداسة البابا كيرلس السادس بزيارة مدينة طنطا فى إطار زيارات قداسته لإفتقاد أبنائه من الشعب القبطى فى ربوع مصر حيث صلى العشية مساء السبت 21 / 5 / 1960 م وترأس صلاة القداس الإلهى اليوم التالى .

- احتمل آلام المرض فى صبر حتى رقد فى الرب بسلام فى 17 يونيو عام 1971 م بعد أن بلغ من العمر الثمانين عاماً . ترأس الصلاة على جثمانه الطاهر نيافة الحبر الجليل الأنبا أنطونيوس مطران سوهاج والقائم مقام البطريرك فى خلو الكرسى بعد نياحة البابا كيرلس السادس والكثير من الآباء المطارنة والأساقفة الأجلاء فى إحتفال مهيب .

- وقد دفن جثمانه الطاهر إلى جوار سلفه المتنيح الأنبا توماس تحت مذبح الهيكل الرئيسى لكاتدرائية مارجرجس بأبى النجا بطنطا والذى تم نقله حالياً بمبنى خاص إلى جوار الكاتدرائية .

 
 
 
 

الأنبا يوأنس أول أسقف لكرسى الغربية فقط :

  cross  
 

- وُلِد من أبوين تقيين فى 25 أكتوبر عام 1923 م باسم رمزى عزوز .

- اندمج فى الخدمة بكنيسة الملاك ميخائيل بطوسون عام 1942 م وخدم أيضاً فى كنيسة الأنبا أنطونيوس والقديسة دميانة بشبرا .

- حصل على ليسانس آداب قسم تاريخ من كلية الآداب جامعة القاهرة عام 1952 م وعمل مدرساً بمدرسة الملك الكامل بالمنصورة حتى نهاية العام الدراسى 1955 م .

- ذهب إلى دير السيدة العذراء السريان فى صيف عام 1955 م للخلوة كعادته ولكنه فى هذه المرة قرر أن يبقى فى الدير نهائياً طالباً الرهبنة .

- رُسِم راهباً فى يوليو عام 1956 م باسم الراهب شنودة السريانى بيد صاحب النيافة الأنبا ثاؤفيلوس أسقف ورئيس دير السريان العامر .

- رُسِم قساً بيد الأنبا ثاؤفيلوس فى 16 سبتمبر عام 1956 م بكنيسة العذراء مريم بالعزباوية مقر الدير بالقاهرة وقمصاً عام 1962 م .

- أُصيب بآلام فى العمود الفقرى فإضطر للنزول إلى القاهرة للعلاج فاختاره المسئولون عن الكلية الإكليريكية مشرفاً روحياً للطلبة فتتلمذ على يديه الكثيرون .

- طلب منه المسئولون تدريس مادة اللاهوت الروحى فى الكلية الإكليريكية فوضع كتاب بستان الروح الجزء الأول ثم أعقبه بالجزء الثانى .

- وبسبب حنينه للحياة الرهبانية عاد إلى الدير وأسند له الأنبا ثاؤفيلوس الكثير من المسئوليات مثل أن يكون وكيلاً للدير وإصطحاب الأجانب لزيارة الدير تسليم الطقس والألحان للكهنة الجدد .

- ومما يُذكر أنه كان محباً لصلوات القداس الإلهى محافظاً على الطقوس والألحان كما أنه كان محباً لإخوته الرهبان يخدمهم ويقدم لهم الأدوية حسب إرشاد الطبيب وكان ودوداً يُدخِل الفرح إلى قلوب الجميع .

- اختاره قداسة البابا كيرلس السادس سكرتيراً له وإنتدبه لحضور مؤتمرات بأفريقيا والخدمة بالخرطوم فى السودان .

- بسبب معاناته من ضعف الجسد وآلام العمود الفقرى إضطر للذهاب إلى لندن للعلاج فى صيف عام 1964 م وأجرى له الأطباء عملية جراحية وعاد للخدمة معافى بسبب عناية الله الفائقة .

- نشر مؤلفاً عن الإستشهاد فى المسيحية عام 1969 م وتلاه كتاب أخر عن المسيحية فى عصر الرسل عام 1971 م ومذكرات عن الرهبنة القبطية والمجامع المسكونية وكلها تُدرَّس بالكلية الإكليريكية .

- تمت سيامته أسقفاً للغربية بيد قداسة البابا شنودة الثالث ( البطريرك  رقم 117 ) فى ديسمبر 1971 م - 3 كيهك 1687 ش عيد دخول العذراء الهيكل ويُذكر أن فى هذا اليوم جاءت والدة نيافة الأنبا يوأنس إلى الكاتدرائية المرقسية بالأنبا رويس بالعباسية لتهنئته بالرسامة وعندما أرادت أن تقبل يده قبل هو يدها .

  • خدمته فى العمل العام لمعاونة قداسة البابا شنودة الثالث :

+ أسند إليه قداسة البابا سكرتارية المجمع المقدس منذ عام 1972 م ولمدة 12 عاماً .

+ أسند إليه قداسة البابا رئاسة المجلس الإكليريكى للأحوال الشخصية .

+ إنتدبه للتدريس فى الكلية الإكليريكية بقسمها النهارى والليلى بالقاهرة .

+ اختاره عضواً بلجنة الأوقاف القبطية ولجان الحوار المسكونى .

+ حينما سافر قداسة البابا إلى روسيا وأرمينيا عهد إليه إدارة شئون البطريركية أثناء غيابه .

+ رافق قداسة البابا فى إحدى رحلاته إلى المهجر عام 1977 م .

  • خدمته فى داخل إيبارشية الغربية مدى 16 عاماً :

+ قام بسيامة 34 كاهناً وترقية 6 كهنة لدرجة القمصية .

+ قام ببناء 6 كنائس أبرزها كاتدرائية ماربولس بطنطا .

+ تشييد الكلية الإكليريكية بكنيسة السيدة العذراء مريم بطنطا عام 1976 م وتم إفتتاحها فى حضور قداسة البابا شنودة الثالث .

+ كان يعقد إجتماعاً أسبوعياً عاماً للشعب مساء كل جمعة بكاتدرائية مارجرجس بطنطا وكل خميس بالمحلة الكبرى أما فى آحاد الصوم المقدس الكبير فكان يقيم إجتماعات لكل الشعب كان حصيلتها أحد عشر كتاباً تعتبر مراجع فى كافة فروع المعرفة الروحية واللاهوتية .

+ رسم كاهناً متخصصاً للقرى وأقام 22 مذبحاً فى القرى لإقامة صلوات القداس الإلهى وخدمة الكلمة .

+ اهتم إهتماماً كبيراً بإخوة الرب وكان يزور البعض فى بيوتهم .

+ اهتم بإقامة بيت للخلوة الروحية للشباب فى دير مارمينا الأثرى بإبيار يسع مائة نزيل بالإضافة إلى قاعة   محاضرات وقاعة للطعام وخلافه كما رمم الكنيسة الأثرية وقد افتُتِح هذا البيت فى 22 يونيو عام 1980 م .

- ظل جسده المبارك يسوء تحت ثقل الأعباء الكثيرة فكان قلبه ينبض بحب إلهه وحب شعبه وكأنه كان يردد مع بولس الرسول : " لأنه قد وُهِب لكم من أجل المسيح لا أن تؤمنوا به فقط بل أن تتألموا لأجله " .

- استراح فى الرب وإنتقل إلى الأخدار السمائية فى العالم غير الفانى فى الساعة الواحدة ظهر الأربعاء 4 نوفمبر عام 1987 م .

- تم الصلاة على جثمانه الطاهر ورأس الصلاة قداسة البابا شنودة الثالث وعدد من أحبار الكنيسة الأجلاء ومئات الكهنة وحشد كبير من الشعب فى كنيسة مارجرجس بأبى النجا بطنطا وتم دفن جسده الطاهر بكاتدرائية مارجرجس بطنطا والذى تم نقله إلى مبنى خاص بجوار الكاتدرائية .

- بعد نياحة الأنبا يوأنس قام قداسة البابا شنودة الثالث أدام الله حياته بتكليف الأنبا بسنتى أسقف حلون والمعصرة ( وقت أن كان أسقفاً عاماً ) بالإشراف على إيبارشية الغربية ومتابعة شئون الخدمة بها .

 
 
 
 

إيبارشيات متاخمة لمدينة طنطا وإندثرت :

  cross  
 

إيبارشية دفرة

  • من أساقفة هذه الإيبارشية :

- الأنبا مرقس أسقف دفرة :

فى عهد البابا أثناسيوس الثالث ( البطريرك رقم 76 ) ( 1250 م - 1261 م ) واشترك فى عمل الميرون المقدس مرتين مع البابا فى فترة حبريته . المرة الأولى بالكنيسة المعلقة عام 1252 م والمرة الثانية بدير القديس أبو مقار عام 1257 م وكان تقديس الميرون يوم الخميس الكبير .

( الميرون المقدس للقمص جورجيوس عطا الله ، قوائم مونييه للأساقفة صـ 35 )

- الأنبا إخرستوذولوس أسقف دفرة :

فى عهد البابا بنيامين الثانى ( البطريرك رقم 82 ) ( 1327 م - 1339 م ) واشترك فى عمل الميرون المقدس مع البابا فى دير أبو مقار عام 1330 م واستمر عملية الطبيخ أسبوعين منها أسبوع الآلام وتم تقديس الميرون بعد عيد القيامة .

( الميرون المقدس للقمص جورجيوس عطا الله ، قوائم مونييه للأساقفة صـ 40 )

إيبارشية إبيار

مركز كفر الزيات غربية وهى جزء من جزيرة بنى نصر المعروفة بمنطقة بيفنوس وحسب ما ورد فى كتاب الكنائس والأديرة لأبى المكارم فى القرن الثانى عشر الميلادى أن بها بيعة للسيدة العذراء مريم وبيعة لفيلوثاؤس وبيعة لأبومينا بحرى الناصية وبيعة لمارجرجس وبيعة للملاك ميخائيل وبيعة لبيلاطس البنطى وبجوارها دير وكنيسة مارمينا الموجود حتى الآن .

  • من أساقفة هذه الإيبارشية :

- الأنبا مرقس أسقف إبيار :

اشترك فى عمل الميرون المقدس فى عهد البابا كيرلس الثالث الملقب بابن لقلق فى عام 1237 م واشترك مع الأساقفة الآخرين فى مجمع لسن قوانين جديدة للكنيسة .

( الميرون المقدس للقمص جورجيوس عطا الله ، قوائم مونييه للأساقفة )

- الأنبا يوأنس أسقف إبيار :

اشترك فى عمل الميرون المقدس فى عهد البابا الأنبا يوحنا الملقب بابن القديس فى عام 1305 م فى دير القديس أبو مقار ببرية شيهيت وتم طبخ الميرون المقدس فى أيام البصخة المقدسة .

( الميرون المقدس للقمص جورجيوس عطا الله ، قوائم مونييه للأساقفة )

- الأنبا مرقس أسقف إبيار :

اشترك فى عمل الميرون المقدس فى عهد البابا يوأنس الثامن ( البطريرك رقم 80 ) فى المرة الثانية عام 1320 م كما اشترك نيافته فى عمل الميرون المقدس فى عهد البابا بنيامين الثانى ( البطريرك رقم 82 ) ( 1327 م - 1339 م ) وذلك فى دير القديس أبو مقار عام 1330 م .

( الميرون المقدس للقمص جورجيوس عطا الله ، قوائم مونييه للأساقفة )

وقد ذكر أبو المكارم عام 1209 م فى كتابه الكنائس والأديرة فى القرن الثانى عشر أن منطقة إبيار كان بها أسقفية وستة كنائس هم : بيعة السيدة العذراء والدة الإله ، بيعة فيلوثاؤس الشهيد ، بيعة بيلاطس البنطى الذى آمن واستشهد على اسم السيد المسيح على يد طيباريوس قيصر ، بيعة مارجرجس ( عدى عليها البحر ) ، بيعة أبو مينا بحرى المدينة وبها قلاية الحبساء ، بيعة الملاك ميخائيل .

ولا يوجد بها حالياً سوى كنيسة السيدة العذراء مريم ودير مارمينا الأثرى ( الذى يبعد عن قرية إبيار حوالى 2 كيلومتر ) .

 

 

شارك بتعليق - رأيك بالمقال

0
شروط وخصوصية الموقع.
  • لاتعليقات حتى اللحظة

تسجيل الدخول

روحيات

أحد الأبن الضال

14-03-2017 Hits:748 روحيات

أحد الأبن الضال

أحد الإبن الضال  إن قصة الابن الضال هى شرح رائع لسر المعمودية. فالمعمودية هي استعادة التبنى لله الآب. لقد كان الإنسان أصلاً ابناً لله (بالتبنى)، فقد قيل عن آدم أنه "ابن الله"...

Read more

سنكسار اليوم




الثلاثاء, 25 أبريل 2017
قراءات الثلاثاء من الأسبوع الثاني الأسبوع من الخماسين المقدسة




اليوم القداس

العشية

مزامير 9 : 19
متى 17 : 19 - 23

باكر

مزامير 7 : 6,8
متى 9 : 27 - 31

قراءات القداس

البولس

رومية 1 : 7 - 10

الكاثوليكون

1 يوحنا 1 : 6 - 10

الإبركسيس

اعمال 4 : 5 - 7
مزامير 7 : 6,8
يوحنا 5 : 22 - 24

لا يُقرأ في الكنيسة خلال هذه الفترة


السنكسار

17- اليوم السابع عشر - شهر برمودة استشهاد
القديس يعقوب بن زبدى الرسول





SCLogin

صفحتنا على الفيسبوك

افراد انلاين

35 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع